احصائية بالحالات والقضايا الأجتماعية في مركز نينا لسنة 2015!

44

الأحصاءات يمكن ان تعطينا فكرة عن اوضاع النساء الأجتماعية والعنف الجسدي والنفسي الذي يتعرضن لها. وفي نفس الوقت نتعرف على مدى التقدم والمساواة وحرية الفرد في ذلك المجتمع.
لذا فالعمل الميداني وان كانت في مساحة صغيرة ستعطينا صورة شاملة و واضحة الى حد ما عن كافة اوضاع المجتمع. ومن هنا يتكون لدينا فهم ودراسة واقعية للعمل على ايجاد حلول مناسبة لأزالة او التقليل من الظواهر السلبية في المجتمع.

قسم الأستشارية والأرشاد في مركز نينا سجلت 115 حالة لسنة 2015. وهذه الحالات كانت اغلبها للناطقين بالكوردية ومن ثم العربية وعدد اقل من الصوماليين والأريتيريين والسودانيين وايضا السويديين. واعمارهم تتراوح مابين 18- 60 سنة وبينهم 15 طفلا.

واغلب الحالات كانت: قضايا اجتماعية، التعرض للعنف الجسدي والنفسي، التهديد بالقتل تحت غطاء الشرف، الزواج بالأكراه، تسفير النساء والبنات الى بلد الأم دون ارادتهم، وفي الآونة الأخيرة ازداد عدد الشباب المثليي الجنس ( ذكور و اناث ) الذين يتوجهون الى مركزنا وخاصة في كوردستان. ان هؤلاء الشباب يتعرضون لكافة اشكال العنف والتعذيب النفسي وليس هناك من يدعمهم لا من الناحية القانونية ولا من الناحية الأجتماعية.

بما ان الحالات مختلفة عن بعضها ومختلفة في مدى صعوبتها و اسبابها و اختلاف مناطقها الجغرافية لذا يتطلب ايجاد حلول معينة ومختلفة عن بعضها، لذلك عادة المركز وبمساعدة المنظمات و الجهات المختصة تقوم بمتابعة القضايا و ايجاد الحلول المناسبة لها.

المنظمات و الجهات الداعمة للمركز :
– السويد/ المنظمات والمآوي المختلفة في ستوكهولم والمدن السويدية الأخرى، الرعاية الأجتماعية ( سوسيال )، دوائر الشرطة، المحاكم، المدارس، دوائر الهجرة، الوزارة الخارجية السويدية و السفارة السويدية في العراق وبقية الدول.

– الدول الأوربية/ يستقبل المركز عدد قليل من الحالات من الدول الأوربية الأخرى، ويكون اتصالهم اما عن طريق الهاتف او الفيسبوك او حضورهم مباشرة الى المركز. ولهذا الغرض يتم متابعة الحالات بمساعدة المنظمات و الجهات المختصة في تلك الدول.

– كوردستان/ أزداد تعاون ودعم المنظمات والمآوي و الجهات المختصة في كوردستان معنا في الآونة الأخيرة، وبسبب دعمهم المستمر لنا استطعنا ان نقدم المساعدة المطلوبة لبعض الحالات، ومن هذه المنظمات ( منظمة PDO ، DHRD، منظمة ئاسوده، منظمة التعاون القانوني للنساء، منظمة الثقافة والأعلام للنساء، مأوى ئارام ). وكذلك نحن في اتصال مستمر مع الدوائر الحكومية مثل مديرية مواجهة العنف، اللجنة العليا لشؤون النساء ودوائر الشرطة.

انواع و خصائص الحالات:
(10) حالات مع 6 اطفال حياتهم كانت مهددة ويحتاجون الى اماكن آمنة، وتم دعمهم وايوائهم في مدن وبلديات ( كوميون ) مختلفة.

(2) حالتين كانت مرتبطة بقضية داعش، ففي كلتا الحالتين تمكن الأب من خطف الأبناء من الأم والتحاقهم بجماعات داعش. ولهذا جرت محاولات عديدة لأنقاذ الأطفال والعودة بهم الى السويد عن طريق الأتصال بالوزارة الخارجية السويدية، السفارة السويدية في عراق، الشرطة السويدية والجهات المختصة في كوردستان ( اما عن طريق الهاتف او الرسائل او عن طريق الزيارة المباشرة ولقاء المعنيين بالأمر ). ولكن في حقيقة الأمر هذه المساعدات والمحاولات كانت ضئيلة ولم تفي بالغرض. لذا اقتصر الأمر على عوائلهم وبدعم ومساعدة من قبل مركزنا.

(2) حالتين من التجارة بالجسد، احدى الحالات كانت لسيدة مرغمة على التجارة بجسدها في موطنها وكانت مسجونة لفترة وفي نفس الوقت حياتها مهددة بالقتل، وبعد الكثير من المحاولات وجمع العديد من الوثائق الضرورية للحالتين استطعنا ان ننجح في الحصول على حق اللجوء لهم والبقاء في السويد.

(5) حالات لمثليي الجنس من الرجال والنساء، 3 حالة منهم من كوردستان.

(2) حالتين كانت تتطلب منا مساعدتهم للعودة الى السويد، احداهن من قبل الزوج والأخرى من قبل الأب تم تسفيرهن الى كوردستان، وبمساعدة من مركزنا تمكنوا من العودة للسويد.

(3) حالات من الأعتداء الجنسي وحدوث الحمل خارج إطار الزواج، أثنين من الحالات اتصلوا بنا من كوردستان.

(2) حالتين لذوي الأحتياجات الخاصة.
(15) حالة للوافدين لأوروبا عن طريق الزواج.
(25) حالة مشاكل أسرية وحالات الطلاق.

(20) حالة من الشباب ( البنات والأولاد ) والذي يعانون من معاملة عائلاتهم لهم واختلاف مقاييس التعامل معهم بين العائلة و المجتمع السويدي والحد من حرياتهم الشخصية من قبل ذويهم. الأتصال مع هذه الحالات كانت اما عن طريق زيارتهم مباشرة للمركز أو عن طريق الهاتف أو الفيسبوك.

(5) حالة للرجال الذين طلبوا الدعم و الأستشارة في مشاكلهم الأسرية وكيفية الأتصال مع الجهات السويدية المختصة.

(24) حالة اخرى اتصلوا بالمركز من بقية الدول الأوروبية ومن كوردستان اما عن طريق الهاتف او الفيسبوك او لقائنا مباشرة وخاصة نحن كنا متواجدين لفترة طويلة في كوردستان في 2015.

ومن الجدير بالذكر ان اغلب الفعاليات و المحاولات التي يُقام في مركز نينا تكون بشكل تطوعي، ليس هذا فقط وإنما بمساعدة شخصية من قبل رجال ونساء المتعاونين والمخلصين استطاعت مركزنا ان تقف على قدميها وتستمر في تقديم دعمها وخدماتها الأنسانية، وفي بعض الأحيان كان يتم أيواء بعض الحالات في منازلنا الشخصية .

ويمكننا القول هنا ان مركز نينا تقوم بأنجاز أعمالها من دعم ومساعدة النساء والأسر في اطار امكانيات وعمل المركز، ولكن بالتأكيد هناك بعض الحالات والقضايا لايمكن حلها من قبل المركز وانما يتطلب جهات معنية ومختصة أما لأسباب قانونية او اسباب اخرى، ونحن نقدم لهم الدعم الأنساني قدر الأمكان، لهذا لم يدرج تلك الحالات ضمن هذه الأحصائية.

مركز نينا
19-03-2016

print