Arabic English
سه‌ره‌کی| ده‌رباره‌ی ڕێکخراو| سه‌نته‌ری نینا| ستاف| په‌یوه‌ندی| وێنه‌


بیروڕاو دیدار
avatar

ئیسلامی توندڕەو یان سیاسه‌ت و پەلەقاژێی ده‌سه‌ڵات!

به‌پێی کارو کرده‌وه‌کانی گروپه‌ ئیسلامیه‌کان له‌ ماوه‌ی چه‌ند ساڵی ڕابوردو، وه‌ به‌ تایبه‌ت له‌م ماوا...
avatar

هه‌موومان به‌رپرسیارین، هه‌نگاوێک بۆ پێشه‌‌وه‌!

به‌ده‌ر له‌وه‌ی که‌ ‌ مه‌سه‌له‌ی ژن وه‌ک پرسێکی سیاسی ده‌بێت له‌ کۆنسێپتی تایبه‌تی خۆیدا به‌ڕۆشنی با...
avatar

8 ی مارس! ‌ هه‌ندێک له‌ خاڵه‌ لاوازه‌کانی بزوتنه‌وه‌کانی ژنان له‌ سه‌ر ئاستی جیهان و ناوچه‌یی

- هه‌ژمونی ده‌سه‌ڵاتی ڕاستڕه‌و.
- به‌هێز بوونی ڕاسیزم و لیبرالیزم و ئیسلامی سیاسی له‌سه‌ره‌نجامی بێهێزی...
ئایا پێت وایه‌ که‌ ده‌بێت دین له‌ ده‌وڵه‌ت و یاسا جیا بکرێته‌وه؟
بەڵێ
نەخێر
بۆم گرینگ نیە
Contact RSS Facebook Youtube

من يتحمل مسؤولية قتل النساء في كوردستان!


10 Aug 2017
الحاجة الى تبادل التجارب والخبرات في مواجهة العنف والحد منها!!
هلاله رافع
01-04-2014

انه من الواضح وليست بحاجة الى اية ادلة، في كل الدول وعبر التاريخ تكون مصير الشعوب وحماية حياة افرادها تقع على عاتق السلطة الحاكمة في تلك الآونة.

كما هو معروف ان قضية المرأة وحقوقها تعتبر مسألة سياسية، والعنف ضد المرأة ظاهرة عالمية. لكن العنف الذي تواجهها المرأة والطفل في بعض الدول والأقاليم تكون في اقصى حدودها، وأصبحت ظاهرة أجتماعية سارية انتجت عنها قتل النساء تحت اي ظرف، وهذا هو ما يحصل الآن في كوردستان.

وأسبابها لحدٍ ما معروفة وواضحة للعلن: في دولةٍ عانت من وطأة الدكتاتورية، دولة منهمكة بمعارك داخلية وحروب باردة، دولة تعاني من مسألة الأنفصال والأستقلال، دولة غير معروفة عالميا كمنطقة جغرافية مستقلة، دولة تستمد وتسن قوانينها وفق شريعة الدين، دولة ليس لها نظام موحد ولا حكومةٍ تمثل كافة اطياف المجتمع.


كل هذه الأسباب نلتمسها في منطقةٍ كأقليم كوردستان، فالعنف وسبل مواجهتها لا تختلف ملامحها عن مضمون سياسة السلطة الحاكمة والنظام السائد في المنطقة،

وعندما تكون السلطة فقط بيد فرد او حزب او عشيرة، وغياب انظمة انسانية عادلة لحكم الشعب وقوانينها مسنّنة من الشريعة الأسلامية، حتما يكون مردودها خلق اوضاع رهيبة ومعقدة في المجتمع. وهذا بالتأكيد منخرّة في كافة مفاصل المجتمع وبلأخص الجهات الحكومية ويليها المنظمات المدنية وهم مجبرون على تطبيق هكذا قوانين.

ولكن في المقابل توجد دائما جهة مغايرة من افراد الشعب وبعض المنظمات مناهضة لمثل هذه الأنظمة وهي في نضال مستمر لنيل نظام أنساني عادل تحمي حقوق المواطنين من كافة الطبقات ومراعاة حرية الأفراد وتقدير كرامتها.

كيفَ العمل نحو التغيير الجذري:

للعمل على كافة الأصعدة، السياسية منها والقانونية والأقتصادية والأجتماعية تكون بمستويين موازيين مع بعضهما. توعية الشعب والتنظيم الجماهيري من جهة، والتي لها ثقل كبير في تغيير النظام السياسي وفصل الدين عن الدولة وقوانينها وانظمتها التربوية.
العمل الميداني والأجتماعي على مستوى الفرد من جهة اخرى، عن طريق توفير الدعم والأرشاد للنساء والشباب المعرضين للعنف وأيوائهم في اماكن خاصة بعيدة عن العنف.

ومن دون شك العمل في هذين الأتجاهين يكملان بعضهما ولايمكن فصلهما، فإذا على مستوى الفرد لم يكن لدينا مفهوم عام وموضوعي للقضايا الأجتماعية عامة والظواهر السلبية خاصة، فليس بالأمكان وعلى الصعيد العام ان نخطوا خطوة فعالة للأمام لتنظيم الجماهير وحثهم على التغيير الجذري.

ومن خلال كل هذه التفسيرات الدقيقة يتضح لنا صورة عامة وواضحة اساسها مبنية على أنسانية الفرد لأسترجاع الهوية الأنسانية لنا وليس على اساس كونها " رجل او أمرأة ".


مركز نينا وتبادل التجارب والخبرات مع كوردستان:

مركز نينا للدفاع عن حقوق المرأة تعمل دائما وعلى الصعيد العام في توعية الشعب بحقوقهم المدنية وحرية الأفراد وحقوقهم وتنظيمهم للعمل الجماهيري بشكلها الواسع. وفي نفس الوقت وعلى الصعيد الخاص تعمل مركز نينا بدعم وإرشاد وايواء المعنفين وخاصة المعرضين منهم للعنف تحت تسمية الشرف.

بما ان حقوق الأنسان عالمية ولا يمكن التهاون في حقوق وحرية الأفراد والكل يخضع لنفس الحقوق والواجبات بغض النظر عن رابطة اللغة والقومية والدين، وما لاشك فيه ايضا حق المساواة بين الرجل والمرأة وأخذ الأختلافات البايولوجية بينهم بعين الأعتبار.

نجد من الضروري هنا ان نعمل مقارنة بسيطة بين سير العمل في منظمة تعمل في السويد واخرى في كوردستان بقصد تبادل الخبرات والتجارب والأستفادة منها.

المنظمات في السويد:
ازدادت حالات العنف ضد النساء بنسبة 33% في عشر السنوات الأخيرة حسب ما جاءت عن التقارير الوافدة من المنظمات ومراكز الأيواء السويدية، وهي الحالات المسجلة في دوائر الشرطة والتي هي 25% فقط من الحالات. لذا من الطبيعي ان تزداد عدد مراكز الأيواء تبعا لزيادة حالات العنف.

توجد في السويد 290 بلدية ( كوميون )، اذا توزعت عدد المآوي على البلديات فكل بلدية سوف يكون لها على الأقل مركز أيواء واحدة، ولكن في الحقيقة اعدادهم اكبر من هذا. فهناك أكثر من 300 مأوى مسجلة اسماءهم عند الحكومة، عدا عن بعض المآوي الغير مسجلة وجارية في العمل.

توجد مركزين رئيسيتين للمآوي في السويد، وكل منهما يضم مجموعة أعضاء من المآوي التي بأمكانها أخذ الكثير من الدعم والأرشاد وكيفية سير الأعمال من هاتين المركزين. وهم مستمرين دائما بأعطاء المعلومات وفتح دورات متنوعة للمآوي. لذا يجب على كافة المآوي المحترفة ان تكون عضوة في أحدى هاتين المركزين.

المآوي ايضا لهم مميزات وتخصصات مختلفة عن بعضها، فمنها ما تكون متخصصة للنساء، او متخصصة للفتيات، او النساء ذوات الأحتياجات الخاصة، او ...الخ. وتوجد مآوي خاصة بالرجال اللذين يتعاملون بالعنف ويرغبون عن طريق تلك المآوي ان يعالجوا من هذه الحالة.
يوجد في السويد مآوي لجميع انواع التخصصات المختلفة، وهم دون شك بحاجة لفتح مراكز أيواء جديدة.

دعم وإتصال الجهات ذات الصلة بحالة معينة:

يتطلب العمل على اية حالة الأتصال بهذه الجهات المختصة وحسب مميزات القضية/ الشرطة، الشؤون الأجتماعية لتلك البلدية، المدارس، المحاكم، المستشفيات، التعاون مابين المنظمات والمآوي لأي حالة.
وما زلنا لحد الآن هنا في السويد نعاني من مشكلة عدم وجود تناسقٍ كافٍ في العمل بين كل هذه الجهات المختلفة وعدم المواصلة للنهاية في حل اية قضية.

العوائق والمعضلات التي تواجهنا:
مثلما نعلم جميعا ان أغلب الأعمال التي يقوم بها المنظمات والمآوي تكون بشكل تطوعي دون مقابل، مثل منظمات ( NGO )، الأمكانيات المتوفرة لهم قليلة والمعونات المادية تكون وقتية أي حسب مشروع العمل التي يقوم بها المنظمة او المأوى وليست لهم ميزانية سنوية ثابتة لتدعم اعمالهم، وهذا ما يصعّب الأمور ويتطلب بذل جهود كبيرة من قبل المنظمات والمآوي وتثقّل كاهلهم.

اذا تمكن اي مأوى من تعيين خمسة كوادر يعملون فيها ( طبعا هذا في احسن الأحوال )، فحتما هم بحاجة لخمسة آخرين يعملون فيها بشكل تطوعي، ولهذا السبب لا يتمكن المآوي من القيام بأعمالها بالشكل المطلوب والوصول للأهداف المرجوّة. لذا المنظمات والمآوي السويدية دائما ما يكون احد مطالبهم هو توفير ميزانية سنوية لهم، وان لاتكون المساعدات المادية وقتية وحسب مشروع عمل المنظمة.

الأسس والقوانين لأستلام اية قضية:

في السويد كما في بقية الدول تكون العمل في مراكز الأيواء وإدارتها من عمل المنظمات المدنية وليست حكومية، وإنما توجد بعض القواعد والأسس المشتركة يعملون عليها. لاتوجد قانون خاص ومحدد بسير العمل في المآوي، وانما يعتمد على خبرة وكفاءة العاملين فيها وحسب الأسس المشتركة لعمل المنظمات المدنية.

ليس هناك شروط وقواعد محددة لأستلام أية قضية، ولكن أختصاص المأوى ممكن ان يحدد نوعية الحالة المستلمة. المشكلة تكمن في حالات النساء اللاجئات التي يعيشون هنا في السويد وليست لهم أقامة قانونية، هؤلاء لا يمكن استلام قضاياهم من قبل المنظمات الأعتيادية وانما نحن من نعمل على مثل تلك الحالات.

عدا هذا ومثلما ذكرنا من قبل هناك مركزين رئيسين كبيرين، وجميع المآوي اعضاء فيها ويتمكنون من اخذ المعلومات والأرشادات اللازمة وأستراتيجية العمل من هاتين المركزين. لذا عند قراءة برنامج عمل اية منظمة او مأوى نجد عدة نقاط مشتركة او قريبة جدا عن بعضها فيما بينهم. وهناك بعض الأشياء المهمة يجب ان تُؤخذ بنظر الأعتبار في كل المآوي.

أمن وحماية مراكز الأيواء:

• الشرطة مسؤولة بشكل عام عن حماية حياة الأفراد، اما بالنسبة للأشخاص المهددين فيكون معاملتهم خاصة ويوفرون لهم طرق واجهزة تنبيه لهذا الغرض.

• الحالات اللاتي يغادرون مراكز الأيواء ولكنهم ما زالوا مهددين، فالشرطة تساعد المآوي وتقوم بجعل كافة عناوين الشخص سرية ولا يتمكن احد من ايجادهم. واذا حدث شيء ما من الناحية الأمنية فهناك تعاون كبير بين الشرطة والأجهزة الأمنية والمآوي.

• العاملين في مراكز الأيواء يشاركون في دورات تأهيلية في كيفية إدارة المأوى وحمايتها. هناك مراكز ايواء كبيرة ولها عنوان معروف ويتوفر لها حماية كبيرة من قبل الشرطة، على سبيل المثال يوجد في ستوكهولم مركز واحد من هذا النوع ويحمل اسم ( بيت كل النساء ).

بصورة عامة اي مركز إيواء لا يمكن ان تحمل اسم "مأوى" وان لا يكون عليها عنوان مثل المنازل العادية، يمكن ان تحمل مكان المأوى اسم شخص ما، كي تكون سرية ولا تظهر على انها مأوى.

مميزات مركز نينا:

هناك مشكلة يواجهها المنظمات والمآوي السويدية وخاصة في الآونة الأخيرة، وهي ليس لديهم فهم واقعي وموضوعي لمشاكل النساء الوافدون من الشرق الأوسط. وهذه احدى العوائق التي تواجهها المرأة الشرق أوسطية عندما تكون في مشكلة ما وتتجه الى هذه المنظمات والمآوي طلبا للمساعدة.

بما ان بنود حقوق الأنسان وتطبيق أسسها هي نفسها للجميع، ولكن عند تطبيقها على ارض الواقع هناك بعض الأشياء يجب ان تُؤخذ بنظر الأعتبار. لأن مأوى او منظمة تسير اعمالها وفق أسس أجتماعية وسياسية سويدية، ليس من السهل عليها ان تستوعب عقد ومشاكل الأشخاص القادمين من الدول الأخرى وخاصة دول الشرق الأوسط وان تجد الحلول المناسبة في الوقت المناسب لمثل هذه الحالات.

لايمكن حل هذه المسألة بفتح دورات تدريبية وتعليمية للكوادر، ولا يمكن تنمية كوادر فعالة لهذا الغرض في مثل هكذا دورات.

نحن نملك هذه الميزة ولدينا خبرة وخلفية واسعة حول الأنظمة السياسية والأجتماعية للدول الوافدين منها، اضافة لذلك نملك الخبرة الكافية التي تلقيناها من تجربة العمل في هذا المضمار هنا وفي بلداننا.

ليست هناك اي خلاف على ان حقوق الأنسان وحريته هي للكل، والكل يجب ان يُعطى له حقه بغض النظر عن لغته وقوميته ودينه. ولكن عند حل القضايا الأجتماعية، فكل حالة لها مميزاتها وتتطلب سبل عمل وحلول خاصة بها.

عمل الدوائر والأجهزة والمنظمات والمآوي في كوردستان:

حسب الأستفساء الذي قام بها منظمة PDA ( جمعية الشعب للتنمية )، كان رأي اغلب الناس ان المنظمات النسوية لا تقوم بأعمالها بالشكل المطلوب. مما لاشك فيه ان الغاية في فتح المنظمات ومراكز الأيواء هو العمل فيها، ولكن كيفية إدارة العمل هي الأهم في العملية. عندما يجمع رأي الأغلبية على انه يوجد إهمال في عمل المنظمات، فمن المؤكد فيها شيء من المصداقية، وخاصة عندما يكون الأهمال في كيفية سير الأعمال ومضمونها.

من أهم النقاط التي يجب الحديث عليها هو الأيمان الحقيقي للأشخاص بالقضية التي يعملون عليها سواء كانوا يعملون في المراكز والدوائر الحكومية أوغير الحكومية من المنظمات ومراكز الأيواء والجمعيات، وان يكون حياة الأفراد عندهم مهما كان أقدس من العشيرة والدين وتقاليد المجتمع و و ....، وأَن يحاولوا بكل ما لديهم من قوة حماية هؤلاء الأشخاص.
ليست هناك اية مبررات لتلك الجرائم، حماية حياة الأشخاص من أهم الأستراتيجيات في هذا العمل.

وعلى سبيل المثال اذا أمراة انجبت طفلاً أو مارست علاقة جسدية خارج إطار الزواج او شيء ما من هذا القبيل، وألتجأت الى هذه المنظمات أو المآوي طلباً للحماية، وإن هم أعتبروا هذا عملا سيئاً ونظروا الى تلك المرأة نظرة دنيئة حتى وإن كانت في تفكيرهم، إذن هم ايضا حالهم حال فكر بقية المجتمع يعتبرون تلك المرأة مذنبة، لذا يهملون ويتهاونون في طريقة تعاملهم مع هكذا حالات وحتى في توفير الحماية لهم، وتصل نهاية الكثير من هذه الحالات الى القتل.

لاتوجد أية قدسية في أن نفقد أرواحنا في سبيل أية شيء، حياة الأنسان وكرامته فوق كل المقدسات. علينا ان نكون مستعدين لكل مساعدة وأية حوار مع أية جهة أو منظمة، في سبيل بقاء ودوام هذه القدسية.

لو رجعنا الى تاريخ فتح وإنشاء هذه المآوي في الدول الأوروبية، نرى أنهم بدءوا بها من منازلهم الشخصية وبشكل تطوعي، واستمرت الى ان اصبحت عرفا في المجتمع وأجبرت النظام السياسي على تطبيقها. لا نقصد هنا أن نفعل مثلما فعلوا، دون اخذ بنظر الأعتبار العوائق السياسية او الأمكانات المادية والمعنوية والأجتماعية، لكن لماذا وفي سنوات سابقة أستطاعت شخصية جريئة مثل ( أحلام منصور ) أَن تفعل هذا الشيء؟؟؟ إننا الآن بحاجة لكثير من أمثال " أحلام منصور" أن يكونوا قدوة لنا ويدافعوا بكل جرأة وبشكلٍ عملي عن حقوق الأنسان وحريته في المجتمع.

العمل الميداني والجماهيري بشكل تطوعي في القضايا الأجتماعية هي حاجة اخرى من احتياجاتنا ولها أهميتها الخاصة.

النقاط الرئيسية لدعم ومساعدة حالة ما:

حفظ السرية:
الحفاظ على سرية الحالات مهمة جداً، وأي عمل نقوم بها في القضية يجب أن يكون بموافقة الشخص نفسه وأن يكون على علم بكل الخطوات.

ومن السلبيات الأخرى في مراكز الأيواء مكان تواجدهم غير سرية، في حين يجب أن يكون هذه الأماكن سرية جدا ولا أحد يكون على علم به. إن من الأفضل في منطقة مثل كوردستان ان يكون للمآوي مكاتب مستقلة لأستقبال النساء و العوائل وللأعمال الروتينية، أما اماكن الحماية فيجب ان تكون في مكان آخر وتكون عنوانها سري للغاية حتى لأصحاب القضايا أنفسهم.

أستخدام الوسيط:
على المأوى أن تعين لكل حالة وسيط واحد لتنسيق الأعمال بين المأوى والجهات المختصة الأخرى، ولا يفضل ان يكون هناك عدة أشخاص مرتبطين بحالة واحدة، وذلك لبناء ثقة كاملة بين الوسيط وصاحبة القضية. بهذا الشكل تستطيع الحالة ان تتكلم بصراحة عن كل شيء يتعلق بالقضية وتساهم في إيجاد حل لقضيتها.

نحن نتربّى ونكبر في هذا المجتمع ونقع تحت تأثير كل معطياتها، الصحيحة والخاطئة منها. في كثير من المرات تكون صاحبة القضية في حالة تردد شديد مع نفسها وبالتالي يؤثر كثيرا على النتائج وإيجاد الحلول.
عندما تتصل بنا أحدى الحالات تكون قد وصلت لأقصى حالتها من التأثر وتكون في حالة نفسية سيئة جدا. ومن المتوقع جدا أن لا تتحدث الحالة عن كل الحقائق وعن كل ما بداخلها من أول جلسة، وان تكون مترددة أو تقول شيئا وتندم عليها فيما بعد وتغير أقوالها، لذا علينا أن نوفر لها الأطمئنان ونجعلها تثق بنا تماما، وهذا بحد ذاته مشروع كامل ويتطلب صبرا ونفسا طويلا.

أشراك العائلة في حل القضايا:
أن قضية المرأة هي واحدة من قضايا المجتمع والأسرة، وكل أفراد الأسرة يتشاركون في مسراتهم وأحزانهم، بما فيها مشاكلهم وإيجاد الحلول لهذه المشاكل. عندما تكون المرأة غير سعيدة فلا أتصور بالمقابل يكون الأب أو الأخ أو الزوج سعيداً، فالكل يعاني من المشكلة الواقعة هي فيها ولكن كل منهم بطريقته، وعلى النطاق الواسع فقضية المرأة هي قضية المجتمع بأكمله.

عندما نواجه أية حالة فمن الأفضل أن نحاول دائما أخذ صورة شاملة عن الموضوع، ونتصل بذويها أو أقربائها ومعارفها المقربين، للحصول على معلومات كاملة عن القضية ودراستها كي نستطيع إيجاد حل واقعي وموضوعي لها، فمجرد الحديث مع الأشخاص اللذين لديهم مشكلة معها كالأب والأم والأخ أو الزوج والتأثير عليهم مهمة جدا ولها دور فعال في القضية.

لماذا يجب أخذ قرار الحاكم عند إيواء حالة:
الذي لفت نظري وبشدة في مراكز الأيواء المؤقتة لمديرية مواجهة العنف ووزارة الشؤون الأجتماعية، أنه يجب أخذ قرار الحاكم عند إيواء أية حالة. وهذا بحد ذاته مشكلة كبيرة لأنها تأخذ وقتا طويلا لحين اصدار القرار بالموافقة، ومن الممكن أن تُقتل صاحبة القضية "المرأة" في هذه الفترة الطويلة.

التعاون مابين الجهات المختصة المتعلقة بالحالات:
تدريج العمل وتناسقها لحين الوصول بها الى نتيجة مرجوة لها أهميتها وصعوبتها، وخاصة في أعراف مثل هكذا دولة التي تكون العمل الفردي فيها رائجة أكثر من العمل الجماعي. ان هذا العمل يتطلب وبشكل رئيسي الى الأيمان بالقضية، الأستقلال، المسؤولية ونفس طويل، ولكن للأسف هذه الصفات وإن كانت موجودة لحدٍ ما في المنظمات المدنية، لكنها غائبة تماما عن الأجهزة والدوائر الحكومية.

النظام السائر في المنظمات والأجهزة الحكومية يجب ان تتناغم مع سياسة الدولة، وأي سياسة هذا وكلنا على علم بنتاجها بعد 20 سنة من الحكم، فماذا ننتظر من هكذا سياسة؟! فمن جهة هم غير مستقلين عن سياسة الدولة، وهم يعملون مجرد كموظفين فيها من جهة أخرى. وأن وجد على مستوى الأفراد اشخاصا لهم مبادئهم الخاصة، لكنهم ليسوا أحرارا ويجب عليهم أن يسيروا مع التيار ويطبقوا النظام السائد.

وهذه الأستراتيجية في العمل انتقلت وبطريقة ما الى المنظمات المدنية وان لم تكن جميعها، فهناك مثلما لاحظت قلة قليلة من الأشخاص أو من المنظمات تعمل بصورة مستقلة ووفق آرائها. وبصورة عامة أهمية العمل التطوعي والميداني في المنظمات ومراكز الأيواء قليلة وباهتة، وهذه لها أسبابها الخاصة لا نتطرق اليها في هذا المقال.

تقف الأجهزة والدوائر الحكومية على مسافة بعيدة عن المنظمات المدنية، وهذا بحد ذاتها مشكلة كبيرة وواقع الحال. وأنهم وللأسف ليسوا فقط لايتفاعلون ويتناسقون مع المنظمات وإنما في كثير من الأحيان يكونون عائقين امام سبل إيجاد الحلول للقضايا.

في كثير من الحالات تكون القضية مرتبطة بواحدة أو اكثر من هذه الأجهزة الحكومية: الشرطة، المحكمة، دائرة الشؤون الأجتماعية، مديرية الصحة والمستشفيات، المدارس. ويتطلب منهم الأستمرارية ( إن كان مع المنظمات أو الحالة نفسها أو أسرتها ) في الدعم والتعاون لحين انتهاء القضية وإرسائها على البر.

ومن الجدير بالذكر الآن ولحسن الحظ تقوم قسم من المنظمات العائدة لمجموعة ژيان ( گرووپی ژیان ) بأخذ هذه التناسق والدعم للحالات على عاتقها وخاصة الصعبة منها، وإنها في محاولة دائمة للضغط على الدوائر الحكومية ليتحملوا هذه المسؤولية وخاصة المحاكم.


غياب المدعي العام في حالات العنف ضد النساء:
المحكمة مثلها مثل بقية الدوائر الحكومية، اذا كان الحاكم أو المحامي شخص نزيه وذو إيمان بهكذا قضايا فمن الممكن أن ينجزوا شيئا، مع انه من الصعب حل القضايا على مستوى الأفراد. وبالتأكيد ( العمل الفردي والعشائري والصلح القبلي والحزبي ) كلها تدخل ضمن هذا الأطار وكلهم قسم من النظام السائد.

وبصورة عامة وحسب ملاحظتي الشخصية هناك في كوردستان، يطبقون فقط النصوص القانونية البحتة دون النظر الى اوضاع وملامسات القضية، او يأخذوا بنظر الأعتبار خلفية الضحية أو المذنب والعوامل المؤثرة عليهم.

بگه‌ڕێوه‌ | بینێره‌ | چاپ | (24) جار بینراوه‌

My Yahoo | Twitter| Facebook

بۆچوون بنێره‌




1 2 3 4 5

هەواڵ و چالاکی



هه‌واڵه‌کانی توندووتیژی



بابه‌ت و لێکۆڵینه‌وه‌ی تیۆری




بابه‌ت و کەیسی سەنتەر
avatar

ئاماری حاڵه‌ته‌کانی کێشه‌ی کۆمه‌ڵایه‌تی و توندووتیژی که‌ روویانکردوه‌ته‌ سه‌نته‌ری نینا له‌ ساڵی 2016!

ئه‌رشیفی ئاماره‌کانی بەشی ڕاوێژکاری و ڕێنوێنی کێشە کۆمەڵایەتیەکان لە سەنتەری نینا 124 حاله‌تی له‌ ساڵی 2016 د...
avatar

ئامار و ڕاپۆرتی که‌یسەکانی سه‌نته‌ری نینا له‌ ساڵی 2015 دا‌

ئامار و ڕاپۆرتی که‌یسەکانی سه‌نته‌ری نینا له‌ ساڵی 2015 دا

ئاماره‌کان ده‌توانن په‌یامێکمان ده‌رباره‌...
avatar

ئاماری ساڵی 2014 ی ئه‌و که‌یسانه‌که‌ ڕویان له‌ سه‌نته‌ری نینا کردووه‌!

ئه‌و که‌یسانه‌ی‌ ڕویانکردووه‌ته‌ سه‌نته‌ری نینا و تۆمارکراون ‌ 113 که‌یسی جۆراوجۆر‌ له‌ ته‌مه‌نی 18- 65 ...
avatar

هێندە ترسی لەباوکی هەیە نەیتوانیوەبپرسێت بۆچی دایکی کوشتووە

قوربانیه‌كانی‌ كوشتن به‌ناوی‌ شه‌ره‌فپارێزییه‌وه‌ هه‌ر ئه‌وانه‌ نین كه‌ گیان له‌ده‌ستده‌ده‌ن، به...
ikkr.org © 2017 | Start| Designed by www.helanet.se